شبور قوج : يصف قرار الفيفا بالجائر وبلاغ اتحاد الكرة بالكيدي

فريق دفاع دولي ومحلي للاستئناف ضد القرار
جوبا : دي استار اسبورت
وصف رئيس اتحاد الكرة السابق ” شبور قوج اللي ” قرار  اللجنة القضائية التابعة للجنة القيم والاخلاق في الفيفا ، بالجائر ، وانه قرر استئنافه امام محكمة التحكيم الرياضية بالوزان ، عقب تكليف فريق دفاع دولي ومحلي لهذا الامر .
وقال شبور في بيان له وتحصل (دي استار اسبورت ) على نسخه منه : ان كل المراسلات التي تمت بين سكرتير الاتحاد الحالي والفيفا مفبركة ولاتمت اي صلة بالواقع ، مستدلاً بذلك التقارير المالية للاعوام 2014م – 2015م التي صادق عليها الفيفا بعد مراجعته عبر المراجع القانوني والمعتد لدى الاتحادين الافريقي والدولي للعبة ، وعلى اثر ذلك تم فك جميع اموال الاتحاد المجمدة .
واكد شبور ان اعضاء الجمعية العمومية ومجلس ادارة الاتحاد الحاليين لا يملكان حق محاسبته ، بعد ان قررت الجمعية التي انعقدت في مارس 2017م اخلاء سبيل كل اعضاء المجلس ورئيسه دون المحاسبة او مناقشة التقريرين المالي والاداري وقتها .
وحذر شبور من عواقب وخيمة قد يتعرض له كرة القدم في جنوب السودان ، بعد البلاغات الجنائية التي دونت ضده .
وقال اعتقد ان البلاغات التي دونت في حقي تحت تهمة خيانة الامانة والتملك من قبل مجلس الاتحاد الحالي قد يكون كارثة على البلاد لمخالفته للوائح الفيفا .
وقلل شبور من من تأثيرات البلاغ الجنائي الموجه ضده على المستوى السياسي ، واعتبره بلاغ كيدي وشخصي .
————————————————
نص البيان صحفي :
      لقد تابعتم في اليومين الماضين الحدث الذي يدور بمحيط كرة القدم في جمهورية جنوب السودان ، فالقرار رقم (00006-17E)
2018/14 Ethics الصادر من قبل اللجنة القضائية التابعة للجنة القيم و الاخلاق في الفيفا م بتوقيع رئيس اللجنة و بتاريخ ٢٤ مايو ٢٠١٩ .
و يقضي القرار بتجميد نشاطي من كافة الانشطة المتعلقة بكرة القدم المحلية و الدولية لفترة ١٠ سنوات و غرامة مالية قدرها  ٥٠٠ الف فرانك سويسري و ذلك لمخالفتي المواد 20,25,19,28 حسب زعمهم , عليه اود توضيح بعض النقاط المهمة
أولا: كل المراسلات التي تمت بين الفيفا و سكرتير الاتحاد العام انتوني جون لاورو مفبركة و لا تمد للواقع صلة ، فالتقارير المالية للعام ٢٠١٤-٢٠١٥ قد تمت إجازتها من قبل الفيفا و على ضوءه تم فك حظر الاموال التي كانت مجمدة و كل المشاريع التي تتعلق بالبنية التحتية, فتقرير المراجع القانوني المعتمد لدى الفيفا و الاتحاد الافريقي الاستاذ جوزيف زكريا(مراجع قانوني معتمد) هو المرجع الاساسي لكل الاطراف .
ثانيا: اي اجراءات محاسبة تتم عبر الجمعية العمومية، فالجمعية العمومية التي انعقدت في مارس ٢٠١٧ قررت اخلاء سبيل كل اعضاء المجلس بما فيهم الرئيس و منذ ذلك الحين لا يحق لمجلس الادارة الحالي و لا الجمعية العمومية الحالية اتخاذ اي اجراء لانها ليست من صميم عملها طالما قرروا انذاك عدم محاسبة كل الاعضاء و الاستماع للتقارير .
ثالثا: بناءا على على ما جاء في القرار  و بحكم المادة ٨٢ فقرة ١ من قواعد السلوك في الفيفا و المادة ٥٨ فقرة ١من النظام الاساسي للفيفا , فقد قررنا تكليف شركة محاماة دولية متخصصة في هذا المجال و ذلك للاستئناف ضد قرار الفيفا في محكمة التحكيم الرياضية الكائنة في (لوزان – سويسرا) court of arbitration of sport (CAS) . وسنطالب فيه الغاء هذا القرار الجائر الذي صدر في حقي دون التحري والاستماع الى شخصي في اي جلسة من الجلسات حيث تعتبر هذه الحالة فريدة من نوعها.
رابعا : البلاغ الجنائي المفتوح ضدي من قبل مجلس ادارة الاتحاد العام وفقا للمادتين ٣٥١ خيانة امانة و ٣٤٦ التملك ، ستكون هذه الاجرات القانونية بمثابة القشة التي ستقصم ظهر البعير و ستكتب نهاية غير محمدة  لرياضة كرة القدم بالبلاد , فعلى حسب دستور الفيفا اي اتحاد عضو يعمل دون اي تدخل لطرف ثالث .
each member association to manage their affairs independently and ensure that
their own affairs are not influenced by third parties
art : 13 pr i
فالمقصود بالطرف الثالث هنا هي المحكمة او الوزارة او اي جهة ذات نفوذ في الدولة تتدخل في شئون اللعبة , لان بالفيفا محاكم و لجان متخصصة انشات هذه اللجان لمثل هكذا حالات و المرجع هنا هي المادة 13 الفقرة (i)  من النظام الاساسي .
خامسا: لقد قمنا ايضا بتكليف شركة محاماة محلية برئاسة احد اميز المحاميين في الدولة و ستعمل بالتنسيق مع شركة المحاماة الدولية للنظر في كافة الاوراق التي تتعلق بالبلاغ الجنائي المفتوح محليا لاستخدامها كمستندات تدل على ان اتحاد الكرة قد خالفت المواد المذكورة في الفقرة ٤ و عليه قد يتم تجميد نشاط الاتحاد لمدة لا تقل عن ٥ الى ٧ سنوات و منها يتوقف النشاط الرياضي و كل مشاريع التنمية .
سادسا : سياسيا لا يوجد تاثير في هذه القضية من اي جهة في الدولة فالحقد و الكراهية و الغيرة التي في قلب فرانسيس امين و مجلسه و سكرتيره انتوني جون تعد كافية لاتخاذ اجرات اكثر قسوة في حقي فالدليل على ذلك الحملة الاعلامية التي يقودونها ضدي في كل وسائل التواصل الاجتماعي و حتى استخدام التلفزيون الرسمي للدولة  هذه كلها دلائل تشير على ان رئيس الاتحاد ذهب بعيدا الى شخصنة الامور  فحتى البلاغ الجنائي الكيدي جاء تاكيدا لذلك .
سابعا : ما حدث من مجلس ادارة اتحاد الكرة يعتبر تقويضا لجهود السلام و المصالحة المبزولة من القيادة العليا في الدولة و العفو العام الذي اصدره السيد رئيس جمهورية جنوب السودان بحثا عن السلام و المصالحة لكل مكونات شعب جنوب السودان في الداخل و الخارج ، فيا للعجب رئيس جمهورية يعلن عفو عام و رئيس اتحاد كرة يعلن حرب ، عليه على السلطات في البلاد مراجعة ما يدور في اروقة اتحاد الكرة  فقد يكون هنالك مندسين لا يريدون السلام بل يريدون التصعيد و تشجيع للكراهية و الفتن بين ابناء الوطن الواحد .
اخيرا : اشكر كل من هاتفني و من  ارسل لي رسالة في الخاص او في العام متمنيا لي الخروج من هذه المكيدة المدبرة من قبل اعداء السلام اقول لكم شكرا جزيلا انا بخير لن اسافر خارج البلاد دون حل هذه القضية فالمواجهة افضل من الهروب عن الواقع ، سالتزم بكل الامور القانونية و ساتجنب المواجهات و الملاسنات سوى كانت شفاهة او على وسائل التواصل الاجتماعي و لن اذهب الى السفارة الامريكية طالبا الحماية فحماية الاله الاوحد و عدالة السماء ستكون دائما و ابدا .
و دمتم في رعاية الله
شبور قوج اللي
الرئيس السابق ومؤسس  اتحاد كرة
القدم بجمهورية  جنوب   السودان
جوبا : ٢٧ مايو ٢٠١٩
المرفقات : صورة من توقيع رئيس لجنة التحكيم في الورقة الاخيرة
صورة : الى التلفزيون القومي و لكل بيوتات الاعلام
صورة : للعامة
صورة : للمستشار القانوني

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*